Magdy Samuel

اية اليوم

صرت عزيزًا في عينيَّ مكرّمًا وأنا قد أحببتك (إشعياء43: 4).

خدمات مختارة

تأمل اليوم

الاختيار متروك لنا

عزيزي، إن الأنبياء كانوا باحثين والملائكة متطلعين، بينما نحن نائلون.  هل نلت هذا الخلاص؟  إن كان هذا الخلاص غاليًا وثمينًا في عينيك تستطيع أن تختبر القول «النفس الشبعانة تدوس العسل» (أمثال 27: 7).  وإن كنت قد نلت هذا الخلاص العظيم وأصبحت أبديتك مضمونة، تستطيع أن تقول مع الرسول بولس «لست أحتسب لشيء ولا نفسي ثمينة عندي» (أعمال 20: 24).  فعندما تتمتع بهذا النوال المبارك والغالي ترخص وتتضاءل آلامك أمام عينيك، ولن تخاف ممن يقتلون الجسد، كما قال سيدنا له كل المجد «ولا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ولكن النفس لا يقدرون أن يقتلوها» (متى 10: 28)، لأنهم وإن قتلوا الجسد فالروح ستخلص لأنها خلصت بدم المسيح.

إضغط لقراءة التأمل  كاملاً

إشترك في قائمتنا البريدية

إدخل بريدك اإلكتروني لتحصل على آيات وتأملات وآخر أخبار الموقع على بريدك الإلكتروني:


أختبار لتحديد مستوى القلق والتوتر إختبار نوع الشخصية

البوم الصور