Magdy Samuel

اية اليوم

«لأن اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ» (2 تيموثاوس 1: 7).

خدمات مختارة

تأمل اليوم

لا تخجل من حزنك


إن كان أبونا السماوي يسمح لنا بالألم، فذلك لأنه يرى احتياجًا، فيعطي كل واحد على قدر احتياجه وعلى قدر احتماله.  فهو ليس مثل آبائنا الأرضيين المكتوب عنهم «لأن أولئك أدبونا اياما قليلة حسب استحسانهم. وأما هذا فلأجل المنفعة لكي نشترك في قداسته» (عبرانيين 12: 10).  لذلك يسمح الرب لنا بالقدر المناسب من الألم حينما يرى أن هناك احتياجًا للتغيير لكي نصير أكثر شبها به ونشترك معه في قداسته.

أحبائي، يجب ألا نشعر بالذنب عندما نحزن بسبب ما يسمح به الرب لنا من ضيقات وتجارب وآلام، فالرب يريدنا أن نحزن.  فنحن لا نستطعم طعم الفرح الروحي إلا عندما نتذوق طعم الحزن الروحي. 


إضغط لقراءة التأمل  كاملاً

إشترك في قائمتنا البريدية

إدخل بريدك اإلكتروني لتحصل على آيات وتأملات وآخر أخبار الموقع على بريدك الإلكتروني:


أختبار لتحديد مستوى القلق والتوتر إختبار نوع الشخصية

البوم الصور