Magdy Samuel

اية اليوم

«لاَ تَخَفْ لأَنِّي فَدَيْتُكَ. دَعَوْتُكَ بِاسْمِكَ. أَنْتَ لِي» (اشعياء 43: 1).

خدمات مختارة

تأمل اليوم

الرب يضُمني
”صلاة الاحتواء“

إن العلاج الثاني الذي يفعله الرب معنا هو أنه يضمّنا

في عالم اليوم حيث الوحدة، والفردية، والأنانية، وتمركز كل إنسان حول نفسه، وازدياد المشغولية، وقلة الوقت، وانحسار المحبة، وتفكك العائلة؛ قد لا يوجد من يعطيك الدعم العاطفي.  وقد يغيب الآباء أو الأمهات مكانيًا أو عاطفيًا.  عندما تجف المصادر الطبيعية للمحبة والاحتواء يوجد الرب الذي يضُمنا.  فهو المحب الألزق من الأخ.
قد نُترك من الأهل أو الأسرة والأصدقاء؛ بسبب السفر أو الهجرة أو البعد المكاني أو بسبب المشكلات العائلية والضعف البشرى، لكن لا يمكن أن نُترك من الرب، الذي لا يسمعنا فقط لكنه يضمّنا أيضًا

فعندما خاف جدعون وموسى وإرميا من عظمة مسئولياتهم وقلة إمكانياتهم كان الرد الإلهي واحد للثلاثة: «إنى أكون معك».عنما تجِف ينابيع المحبة البشرية، ارتمِ في أحضان المحبة الإلهية.

إضغط لقراءة التأمل  كاملاً

إشترك في قائمتنا البريدية

إدخل بريدك اإلكتروني لتحصل على آيات وتأملات وآخر أخبار الموقع على بريدك الإلكتروني:


أختبار لتحديد مستوى القلق والتوتر إختبار نوع الشخصية

البوم الصور